كاليوبي، كينيا 2 أغسطس 2016- تعاونت مجموعة تنمية المستوطنات في بلدة كاليوبي مع خبراء تخطيط مختبر موئل الأمم المتحدة الأسبوع الماضي في ورشة عمل للتخطيط التشاركي لمشروع للاجئين في كينيا.

تساهم ورشة العمل في تعزيز عنصر المشاركة لدعم التخطيط المكاني للموقع الجديد في كاليوبي - مستوطنة جديدة يتوقع أن تستضيف أكثر من 60000  لاجئ  - بالإضافة الي المجتمع المضيف في كاليوبي، مقاطعة توركانا. اتخذ موئل الأمم المتحدة زمام المبادرة بتطوير التخطيط المكاني للموقع الجديد، بتمويل من الحكومة اليابانية حيث تشكلت مجموعة تطوير هذه المستوطنة من المجتمع المضيف في كاليوبي من قبل 12 من  ممثلي المجتمع المضيف من مختلف الطبقات الاجتماعية والفئات الضعيفة.

سيعمل الأعضاء مع مخططي موئل الأمم المتحدة لدمج عنصر التخطيط مع رؤى المجتمع المضيف. و تقوم المجموعة بتحديد قدرات موارد المجتمع والمجالات ذات الأولوية للتدخل لدعم التخطيط المتكامل و بناء المرونة لتطوير سبل العيش.

و قد صمم مخططي موئل الأمم المتحدة توضيحات بسيطة لتزويد المشاركين بفهم للتخطيط من خلال ربط المساحة والموارد.و من خلال المناقشة، كان واضحاً أن الممارسات الثقافية والقرب من ممر النقل الرئيسي تحدد حيّز كل فضاء مفتوح.

أدت ورشة العمل لتحقيق فهم جيد لرؤي المجتمع المضيف لتطوير بلدة كاليوبي والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك إدماج المجتمع المضيف مع مجتمع اللاجئين في الموقع الجديد بكاليوبي. كما حدد المشاركون توزيع المرافق في المدينة على خريطة صغيرة النطاق لمساعدة المخططين علي فهم استخدام الفراغات وأنماط المستوطنات للمجتمع المضيف من حيث الاتصال بالمدينة، و تصميم الشوارع والمدارس والمستشفيات والملاعب،و المناطق التجارية والإدارة. هذه المعلومات سوف تدعم إلى حد كبير تحديد مجالات التقارب وتطوير استراتيجيات رئيسية لمعالجة الثغرات التي قد تعوق التكامل.

قامت مجموعة العمل ايضاً باصدار التوصيات  لتطوير رؤية تنموية تدعو إلى نهج شامل واستراتيجي في تحديد أولويات المجالات الرئيسية لتعزيز التكامل بين اللاجئين والمجتمع المضيف. كما أن عنصر التخطيط المكاني سيراعي حوافز المجتمع المضيف لتطوير المدينة وبالتالي دعم التنمية المستدامة لكسب الرزق.