القاهرة 10 مارس 2016  - أجرى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية – مصر يوم الخميس، دراسة عن التقييم الاقتصادى لمدينة العلمين الجديدة بالتنسيق مع الشركاء الوطنيين، هيئة التخطيط العمرانى وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة و المكتب الاستشارى الفنى (Bearing Consultancy).

هدفت دراسة التقييم الاقنصادى إلى تحليل العوائد المستقبلية مالياً لمدينة العلمين الجديدة. يتطلب التحليل فهم سلاسل القيم و سلاسل الإنتاج وتأثير العرض والطلب و التنمية الاقتصادية المحلية والإقليمية لمدينة العلمين الجديدة. وبالإضافة إلى ما سبق، يهدف التقييم إلى توفير اقتصاد عمرانى دائم الانتاجية والذى سيتم اقتراحه كاستراتيجية منطقية لتنمية مدينة العلمين الجديدة..

أجريت الدراسة باستخدام المبادئ والاستراتيجيات و الأدوات الواردة فى الخطة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لعام 2014-2019 لمشروع تحقيق التنمية العمرانية المستدامة. تطرق الاجتماع إلى عرض رؤية الدراسة وعناصرها: التقييم والمنهجية و المخرجات والسياق والأدوات والنهج. شارك الحاضرون فى تحديد مصادر المعلومات و أصحاب المصلحة فى التقييم.ذكرت د.سحر عطية، المستشار الفنى للمشروع أن مدينة العلمين الجديدة تحظى باهتمام بالغ من قبل الإدارة العليا للحكومة المصرية وهى على رأس أولويات مصر، مضيفة أن صناع القرارات والسياسات فى مصر أبدوا دعمهم الكامل للدراسة و عبروا عن توقعاتهم الكبيرة بشأن تلك الدراسة التى تسلط الضوء على إمكانيات مدينة العلمين الجديدة. أوضح د.باسم فهمى مدير مشروع التخطيط العمرانى الاستراتيجى والتنمية أن أهم عنصر فى تلك الدراسة هو ربط التخطيط العمرانى بالقدرات الإنتاجية للمدينة. كما أكد "ماركو كامييا" المنسق التنفيذى لإدارة الاقتصاد العمرانى و المالية ببرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية على نجاح ما يقل عن 10% من المدن الجديدة، لذا فأن الحصول على سيناريوهات واقعية للتوسع الاقتصادى والمالى يضفى طابع المرونة على البرنامج.شهد مشروع مدينة العلمين الجديدة  إنجازات بارزة من خلال تطبيق منهجية التخطيط المسبق للمدينة و الذى يضمن الاشراك المجتمعى الشامل للمجتمعات المحلية، علاوة على أن هذا المشروع يختبر الأسلوب المصرى فى إنشاء مجتعات عمرانية جديدة و تنمية مختلف جوانبها.

بصفة عامة، يوجه مشروع تحقيق التنمية العمرانية المستدامة اهتمامه صوب بناء القدرات فى مجال التخطيط العمرانى و التصميم وتقنين أوضاع وإدارة الأراضى، التنمية الاقتصادية المحلية، إيجاد فرص عمل للشباب و القضايا متشابكة الأطراف مثل النقل والطاقة. يضطلع مشروع تحقيق التنمية العمرانية المستدامة بتدخلات تجريبية بأسلوب متكامل حيث تتعلم و تعمل كل الأطراف المعنية سوياً. وتركز تلك التدخلات على امتداد المدن فى المناطق الثانوية بالتوازى مع تنمية المدن الجديدة.